مات 12 شخصا بسبب فيضان نهر جراء مطر عزير في مدينة باليرمو عاصمة صقلية. وتجاوز عدد القتلى الـ30 في جميع إيطاليا.

قضى أكثر من 30 شخصا في إيطاليا بسبب الرياح العاتية والأمطار العزيرة. ومات 12 شخصا من بينهم عائلة من مؤلفة من تسعة أفراد في مدينة باليرمو عاصمة صقلية بسبب فيضان نهر جراء مطر عزير.

أعلنت وكالة الدفاع المدني لإيطاليا أن عدد القتلى بسبب رداءة الطقس 17 شخصا، باستثناء القتلى في الصقلية. ومات رجل (62) وإمرأة (87) سائحان جراء ضربة الصائقة في ساردنيا يوم الجمعة الماضي. وقضى شخصان في أعمار (74) و(73) في وادي أوستا شمال غرب إيطاليا، إثر إسقاط العاصفة شجرة على سيارتهما.

وكانت رياح عاتية وأمطار غزيرة تسببت خلال الأسبوع الحالي بسقوط عشرين قتيل في مناطق أخرى من إيطاليا بحسب حصيلة للدفاع المدني. وتسببت رداءة الطقس في شمال شرق البلاد باقتلاع ملايين الأشجار خلال الأسبوع الحالي أيضا. ومناطق الشمالية لترينتينو وفينيتو هي من بين أكثر تأثرا  من الفيضان والعواصف.

وأعلن واليي فينيتو يوم السبت، بأن الفيضان والعواصف في المنطقة تسببت ضررا بقيمة 1 مليار يورو على الأقل. موجة الطقس السيئة، هي أكبر كارثة إرصادية تعاني خلال الستين سنوات الأخيرة  للبلاد.(İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا