قال رئيس حزب الهدى السيد إسحاق صغلام إن الولايات المتحدة تهدف إلى تعميق حالة الفوضى من خلال تنفيذ المذابح ، مضيفا أن الاستهداف المباشر للمسؤولين الإيرانيين هو مشروع إدارة ترامب لجر المنطقة إلى حرب جديدة

 

و أضاف صغلام أن السلام والهدوء لا يأتيان إلى المنطقة إلا بعد إزالة الولايات المتحدة الأمريكية ونظام الاحتلال الصهيوني من الأراضي الإسلامية. وحذر تركيا أيضا أخذ العبر من الأحداث في العراق ودعا إلى إغلاق قواعد الولايات المتحدة.

وناقش أيضا ، في تقييمه الأسبوعي لجدول الأعمال لخارج البلاد ، الهجوم الذي وقع في مقديشو ، عاصمة الصومال ، والذي نفذته سيارة مفخخة وقتل 90 شخصا. وقال إن الهجمات ينبغي ألا تعطل السياسة الإنسانية لتركيا.

 الهجمات الأمريكية على العراق

و تابع صغلام في إشارة إلى الهجوم الإرهابي الأمريكي على المسؤولين العسكريين الإيرانيين والعراقيين في العاصمة العراقية بغداد، أنه " شنت الولايات المتحدة مؤخرا غارات جوية على ثلاث قواعد منفصلة تابعة لقوات ميليشيا الجيش العراقي ، فقتلت 28 شخصا في الهجمات. وأخيرا ، استهدفت مجموعة ، بما في ذلك الجنرال الإيراني قاسم سليماني. بعد الاحتلال الأمريكي للعراق في عام 2003 تحت اسم عملية الحرية ، ذهب أمريكا إلى تأسيس الهيكلة العسكرية في العراق. وتصعد الهجمات الاستفزازية التي تشنها الولايات المتحدة التوترات في المنطقة ، ولا سيما في العراق. و حيث كانت هناك مظاهرات حاشدة وأعمال عنف منذ تشرين الأول / أكتوبر ، أزمة سياسية تصاعدت والمجازر التي نفذت تحت اسم 'هجمات دفاعية' تهدف إلى تعميق حالة الفوضى في العراق. الاستهداف المباشر للمسؤولين الإيرانيين هو أيضا مشروع إدارة ترامب لجر المنطقة إلى حرب جديدة.    

" كل الجماعات السياسية والدينية والعقائدية يجب أن تجتمع ، بغض النظر عن الطوائف والأيديولوجية ، ضد تدخل الولايات المتحدة"

و أفاد صاغلام: "يجب اتخاذ خطوات لإنهاء الوجود العسكري الأمريكي في العراق، كل الجماعات السياسية والدينية والعقائدية يجب أن تجتمع ، بغض النظر عن الطائفية والأيديولوجية ، ضد تدخل الولايات المتحدة. الولايات المتحدة التي سبق أن أعلنت أنها سوف تخفض وجودها العسكري في الشرق الأوسط الآن تضيف و تعزز القوات إلى القواعد بحجة أسباب أمنية تهدف إلى نشر احتلالها الاستيطاني في المنطقة. و أي دولة دخلت فيها أمريكا قد أخرجت هناك الفوضى و تعمق هذا الفوضى بشكل كبير. و الدول التي أسست أمريكا فيها القواعد قد تؤثر إقتصادها و سياساتها و تتجهها وفق طموحاتها. وبهذا المعنى ، فإن القرار الذي اتخذته الحكومة المركزية العراقية بألا تكون القوات الأجنبية في العراق على الأراضي العراقية قرار هام. وينبغي للبلدان الإقليمية والمنظمات الدولية أن تؤدي دورا نشطا في تنفيذ هذا القرار."

 "يجب طرد الولايات المتحدة ونظام الاحتلال من الدول الإسلامية"

و أردف قائلا: "وندعو تركيا إلى إغلاق قواعد الولايات المتحدة واستخلاص الدروس من الأحداث في العراق. لقد أظهر الحادث الأخير مرة أخرى أنه من الضروري العمل معًا ضد الولايات المتحدة ونظام الاحتلال ، وأن السلام والهدوء لن يأتيا إلى المنطقة حتى تتم إزالة الولايات المتحدة ونظام الاحتلال من المدن الإسلامية. نحن هنا ندعو تركيا إلى اتخاذ خطوات لإغلاق القواعد الأمريكية في البلاد من خلال اتخاذ الدروس الضرورية من الأحداث في العراق."

 هجوم مقديشو

وقتل ما لا يقل عن 90 شخصا ، معظمهم من المدنيين ، في هجوم بسيارة محملة بالقنابل في عاصمة الصومال مقديشو. ونرجو من الله أن يرحم الذين فقدوا أرواحهم في الهجوم ، وأن يشفي الجرحى بصورة عاجلة. أولئك الذين أعلنوا مسؤوليتهم عن الهجوم الذي تم فيه قتل المدنيين.و اتهموا هؤلاء تركيا باستعمار مصادر البلاد و قالوا أن هدفهم هو قافلة تركيا.و سودان من أفقر البلدان في العالم ، حيث نقص الأغذية و كثرة الأوبية شاعت في البلاد ، وتركيا تحتل المرتبة الأولى في الأنشطة الإنسانية في البلاد. و البلد التي فيه مكافحة تجاه الأمراض و الفقر، والذي يجعل تركيا التي تبني في البلد المستشفيات و مطار و الطرق، في الهدف ينوي إلى وقف الاستثمارات البشرية التي من شأنها ضمان التحسين والازدهار.

"وينبغي لتركيا أن تقود تنمية البلد إلى جانب الشعب الصومالي والحكومة الصومالية"

ينبغي أن الهجمات لا تعطل سياسة تركيا في المساعدات الانسانية. على الرغم من الركود الاقتصادي في البلاد بدلا من اتباع سياسة موجهة نحو الحل، المنظمات المسلحة التي تركز على أعمال العنف التي تستهدف المدنيين هي واحدة من أكبر العقبات أمام الاستقرار. وينبغي ألا تعطل هذه الهجمات السياسات الإنسانية لتركيا. وينبغي لتركيا أن تقود تنمية البلد إلى جانب الشعب الصومالي والحكومة الصومالية."(İLKHA)

تنبيه: وكالة إيلكا الإخبارية تمتلك جميع حقوق نشر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي يتم نشرها في الموقع،وفي أي حال من الأحوال لن يمكن استخدامها كليا أو جزئياً دون عقد مبرم مع  الوكالة أو اشتراك مسبق.

متعلقات

Bizi Takip Edin

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا