بعد القصف الروسي والنظام السوري الأخير على إدليب، يواصل أهل إدليب هجرته إلى المناطق الآمنة على الحدود التركية. وذكر أنه منذ 10 أيام أخيرة أجبر 130 ألف مدني على الهجرة.