شنت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الأربعاء، حملة هدم في عدة مناطق من القدس المحتلة.

وأفادت مصادر مقدسية، أن قوات الاحتلال يرافقها جرافات عسكرية اقتحمت عدة مناطق في القدس، وشرعت بأعمال هدم وتجريف، وسط حماية قوات الاحتلال.

وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال هدمت محال تجارية ومواقف سيارات قرب حاجز قلنديا شمالي المدينة.

وأقدمت قوات مماثلة على تنفيذ أعمال تجريف في منطقة دوار أبو شهيد، قرب بلدة الرام بالقدس.

وهدمت قوات الاحتلال صباح اليوم إسطبلاً للخيول والسور المحيطة به في بلدة الطور بالقدس.

ومنذ احتلال المدينة عام 1967، هدم الاحتلال أكثر من ألفي منزل في القدس، كما اتبع سياسة عدوانية عنصرية ممنهجة تجاه المقدسيين؛ بهدف إحكام السيطرة على القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية.

 ومن بين هذه الإجراءات هدم المنازل والمنشآت بعد وضعها العديد من العراقيل والمعوقات أمام إصدار تراخيص بناء لمصلحة المقدسيين.

 وتهدف سلطات الاحتلال بذلك إلى تحجيم وتقليص الوجود السكاني الفلسطيني في المدينة؛ حيث وضعت نظاماً قهريًّا يقيد منح تراخيص المباني، وأخضعتها لسلم بيروقراطي وظيفي مشدد؛ بحيث تمضي سنوات قبل أن تصل إلى مراحلها النهائية.

وفي الوقت الذي تهدم به سلطات الاحتلال المنازل الفلسطينية، تصادق على تراخيص بناء آلاف الوحدات السكنية في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي القدس.

ورصد التقرير الدوري للانتهاكات الإسرائيلية لشهر حزيران2021، الذي يعده المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية، ارتكاب الاحتلال 3373 انتهاكا.

وصعَّدت سلطات الاحتلال من عمليات هدم المنازل والتي بلغ عددها 24 منزلا، فضلا عن عشرات المنازل التي أخطر أهلها بالهدم، مقابل 3 منازل هُدمت في شهر مايو الذي سبقه.

وبلغ عدد الممتلكات المدمرة من محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها 36 منشأة. (İLKHA)

تنبيه: وكالة إيلكا الإخبارية تمتلك جميع حقوق نشر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي يتم نشرها في الموقع،وفي أي حال من الأحوال لن يمكن استخدامها كليا أو جزئياً دون عقد مبرم مع  الوكالة أو اشتراك مسبق.

متعلقات

Bizi Takip Edin

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا