يحاول الأطفال الأفارقة تلقي التعليم الديني في ظل ظروف صعبة بدون القرآن الكريم أو في الأماكن المفتوحة أو غير مرتب.

يضطر الأطفال في القارة الأفريقية أن يتعلموا معرفة القراءة والكتابة والمعرفة الدينية الأساسية في ظل ظروف صعبة بسبب المستحيلات.

يحاول الأطفال الأوغنديون الذين لا يملكون دفتراً وأقلامًا وكتبًا أن يتعلموا القرآن عن طريق كتابة الرسائل على الألواح المدمرة.

في أوغندا ، حيث تكون أنشطة المبشرين على مستوى عالٍ جدًا ، يقوم المسلمون بأنشطة وأعمال إسلامية في ظل ظروف صعبة للغاية.

نظرًا لأن معظم المناطق الريفية لا يوجد بها مساجد، فإن المسلمين يقومون بأداء عباداتهم على بعض الأشجار والقصب التي يرقدون عليها.

يتلق547  طفلاً التعليم في القرآن الكريم في قرية نانونو بمنطقة إيرينغا في بوييندي، أوغندا.

وصرح الإمام عبد الكريم إلياس، الذي يدرس الأطفال القرآن، أنهم يريدون العيش ونشر الإسلام مثل نبينا محمد مصطفى ﷺ.

قال الملا عبد الكريم "نحن هنا نحاول أن نعيش الإسلام بكل ما بوسعنا. لكن إمكانياتنا محدودة للغاية، لدينا الكثير من الاحتياجات اليومية."

وأشار إلى أن المسلمين في المنطقة أكثر حاجة إلى المسجد والمدرسة، ومركز صحي.

وأكد على أن هناك كنيسة في المنطقة، ولكنه لا يوجد أي مسجد، ويريد المسلمون في المنطقة أن يبنوا مسجدا ولكنه لا توجد الإمكانية، لذلك، يحتاجون إلى التبرعات لبناء المسجد.

كما أفاد أن هناك 547 طفل يتعلمون القرآن الكريم بإماكانيات ناقصة.(İLKHA)

تنبيه: وكالة إيلكا الإخبارية تمتلك جميع حقوق نشر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي يتم نشرها في الموقع،وفي أي حال من الأحوال لن يمكن استخدامها كليا أو جزئياً دون عقد مبرم مع  الوكالة أو اشتراك مسبق.

متعلقات

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا