قال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم، إنه بينما كان البعض يريد تغييب قضية فلسطين عبر توقيع اتفاقات التطبيع مع الاحتلال في البيت الأبيض، تثبت المقاومة أن القضية ستظل حية وحاضرة بفعل ثبات الشعب على أرضه وتضحياته العظيمة، وبفعل بسالة المقاومة وعنفوانها.

وأكد قاسم، في تصريح له فجر اليوم الأربعاء، أن ‏المقاومة الفلسطينية تبرهن في كل مرة قدرتها على تثبيت المعادلات مع الاحتلال الإسرائيلي ومنعه من تغيير قواعد الاشتباك.

وشدد قاسم على أن "رد المقاومة الباسلة اليوم هو لصد العدوان الصهيوني عن قطاع غزة، ورد على قصف مواقع المقاومة".

وكانت طائرات حربية صهيونية أغارت فجرًا على عدة مواقع تتبع للمقاومة في القطاع، وهو الأمر الذي ردت عليه المقاومة بقصف مستوطنات الغلاف بعدد من الصواريخ.

وفي 13 آب/أغسطس الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، توصل الإمارات والاحتلال الصهيوني، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبوظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون، والتنسيق، والتواصل، وتبادل الزيارات بين البلدين.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي"، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، اليوم الجمعة، توصل البحرين ونظام الاحتلال إلى اتفاق يسري بموجبه تطبيع العلاقات بينهما، لتصبح المنامة ثاني عاصمة خليجية تقيم علاقات سياسية مع "تل أبيب"، بعد الإمارات.

وكتب ترمب، في حسابه عبر تويتر، الجمعة: "اختراق تاريخي آخر اليوم! باتفاق نظام الاحتلال ومملكة البحرين على تطبيع العلاقات".

كانت الدولة العربية الثالثة التي توصلت إلى اتفاق تطبيع مع نظام الاحتلال بعد مصر عام 1979 والأردن عام 1994، هي الإمارات ، ورابع دولة عربية هي البحرين.(İLKHA)

تنبيه: وكالة إيلكا الإخبارية تمتلك جميع حقوق نشر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي يتم نشرها في الموقع،وفي أي حال من الأحوال لن يمكن استخدامها كليا أو جزئياً دون عقد مبرم مع  الوكالة أو اشتراك مسبق.

متعلقات

Bizi Takip Edin

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا