قال رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان: "آمل أن يجلب عيد الأضحى الطمأنينة لقلوبنا والأمن لبلدنا والسلام لعالمنا. عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير".

نشر رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان رسالة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك:

وقال أردوغان "أرجو من كافة مواطنينا المسافرين خارج مدنهم لقضاء إجازة عيد الأضحى المبارك إلى الالتزام بقواعد المرور والقواعد والصحية."

وأضاف: "نحمد الله تعالى الذي جعلنا ندرك عيد الأضحى مرة أخرى، وأسأله أن يجعل هذه الأيام المباركة خير وبركة لأمتنا وللعالم الإسلامي وللبشرية جمعاء".

"تمكنا من إدارة مرحلة الوباء بنجاح حاز على تقدير وإعجاب العالم بأسره"

أفاد الرئيس أردوغان، أن حالة من الحزن تسود عيد الأضحى هذا العام لأن فريضة الحج تقام بأعداد محدودة، بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأضاف "بمشيئة الله تعالى العام القادم سيملأ ملايين المسلمين الكعبة المعظمة والأرض المقدسة مجددا بالحب والحماس والفرح".

وأكد أن تركيا تمكنت من أدارة مرحلة الوباء بنجاح في كافة المجالات وعلى رأسها الرعاية الصحية وحازت بذلك على تقدير وإعجاب العالم بأسره.

وأوضح أنه مع مرحلة إعادة الحياة إلى طبيعتها وصلت الحياة اليومية في جميع القطاعات تقريبًا بخلاف السياحة إلى إيقاع يقترب من مستوى فترة ما قبل الوباء.

"سخرنا إمكانيات الدولة لكافة أبناء الشعب البالغ عددهم 83 مليون نسمة"

قال الرئيس أدوغان، "يتعين علينا حماية المكاسب التي حققناها وكذلك المضي قدما في نحو تحقيق أهداف أكبر، وذلك عبر وضع مبادئ النظافة والكمامة والمسافة الجسدية والتي عبرنا عنها بكلمة "تمام" في محور حياتنا".

وتابع: "خلال فترة الوباء، أولينا اهتماما خاصا لدعم كل فرد من أفراد أمتنا، بدءا من ذوي الدخل المحدود في بلادنا. وكجزء من درع الحماية الاجتماعية سخرنا ​​موردا يبلغ حوالي 26 مليار ليرة لصالح أمتنا دون مقابل. بالإضافة إلى آلاف ليرة منحناها كمكافأة في الأعياد للمتقاعدين، كما رفعنا أدنى راتب للمتقاعدين إلى ألف 500 ليرة خلال هذه الفترة."

وأضاف: "وضعنا العديد من برامج الدعم لحماية العمالة حيز التنفيذ.  قمنا بتمديد مدة مدفوعات الدعم النقدي لموظفينا الذين فقدوا وظائفهم أو أخذوا في إجازة بدون أجر، إلى جانب بدل العمل القصير".

وأكد: "لقد سخرنا إمكانيات الجمهورية التركية لكافة أبناء الشعب البالغ عددهم 83 مليون نسمة كلهم فردا فردا، وتأكدنا من أننا يمكن أن ننظر إلى مستقبلنا بثقة. لا يراودني أدنى شك أن أمتنا ستحول الإمكانات التي قدناها لهم إلى مساهمات أكبر لخلق تركيا الكبيرة بمثابرتهم وسعيهم وإنتاجيتهم".

"سنورث أبنائنا انتصارات جديدة"

أشار الرئيس أردوغان، إلى أننا على وشك الدخول في شهر أغسطس الذي يعد بمثابة شهر الانتصارات في التاريخ التركي.

وأردف قائلًا: "بمشيئة الله تعالى سنورث أبنائنا انتصارات جديدة. نحن عازمون على استكمال نضالنا في منطقة واسعة تمتد من العراق وسوريا وصولا إلى ليبيا بانتصار لأنفسنا ولأصدقائنا وكذلك لإخواننا وأخواتنا في هذه البلدان".

وتابع: "سنواصل جهودنا لحماية حقوقنا في شرق المتوسط ​​وبحر إيجه. ولن نتردد في ممارسة حقوقنا السيادية كما فعلنا عند إعادة فتح جامع آيا صوفيا الكبير الشريف في يوم جمعة بما يتناسب مع وقفية السلطان محمد الفاتح".

وواتطرد: "سنواصل الوقوف إلى جانب كل من يعاني من الظلم والاضطهاد، أينما وجدوا في العالم وبغض النظر عن معتقدهم وأصلهم وثقافتهم. سنستمر في هذا النضال المبارك حتى أنفاسنا الأخيرة طالما عون الله ودعم أمتنا معنا. أسأل الله تعالى في هذه الأيام المباركة أن يثبت أقدامنا كأمة على الصراط المستقيم ويسعد قلوبنا ويعزز جهودنا وقوتنا".

وختم كلمته بالقول " أرجو من كافة مواطنينا المسافرين خارج مدنهم لقضاء إجازة عيد الأضحى المبارك إلى الالتزام بقواعد المرور والقواعد والصحية. معًا يجب أن نكون أكثر حرصًا ومسؤولية حتى لا تخيم الظلال على فرحة العيد ولا تحترق القلوب من الحزن ولا نترك شعبنا وبلدنا في وضع عضال. أجدد أملي بأن يجلب عيد الأضحى الطمأنينة لقلوبنا والأمن لبلدنا والسلام لعالمنا. عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير". (İLKHA)

تنبيه: وكالة إيلكا الإخبارية تمتلك جميع حقوق نشر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي يتم نشرها في الموقع،وفي أي حال من الأحوال لن يمكن استخدامها كليا أو جزئياً دون عقد مبرم مع  الوكالة أو اشتراك مسبق.

متعلقات

Bizi Takip Edin

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا