تحولت المظاهرات إلى العنف. وأصيب ما لا يقل عن 20 شخصا بجروح في باريس، العاصمة الفرنسية

الشرطة الفرنسية تعتدي بالضرب على متظاهرين في باريس وأوقفت 15 شخصاً، بعدما عاد الآلاف من متظاهري "السترات الصفر" المعارضة للحكومة للتظاهر في شوارع باريس.

اعتدت الشرطة الفرنسية بالضرب على متظاهرين في باريس واطلقت الغاز المسيل للدموع وأوقفت 15 شخصاً، يوم السبت، بعدما عاد الآلاف من متظاهري "السترات الصفر" المعارضة للحكومة للتظاهر في شوارع باريس.

وأطلق المتظاهرون هتافات ضد الشرطة والرئيس إيمانويل ماكرون ومشروعه لإصلاح أنظمة التقاعد والذي أدت التعبئة ضده إلى أطول إضراب لقطاع النقل شهدته فرنسا في العقود الأخيرة.

ويندرج التحرك في إطار التظاهرات الأسبوعية التي تجريها الحركة كل يوم سبت منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2018، والتي زاد زحمها مؤخرا بعدما انضم إليها معارضو مشروع إصلاح أنظمة التقاعد.

وهتف المتظاهرون "الشوارع لنا"، و"ماكرون نحن آتون إليك، في منزلك".

وانضم ذوو "السترات الصفر"، الذين يخروج للشوارع إلى النقابات التي تنظم إضرابات ومظاهرات منذ 5 ديسمبر (كانون الأول) الماضي ضد تعديل نظام التقاعد.(İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا