تم عرض الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لنبيّنا محمد ﷺ حيث نشرتها ما تسمى بمجلة شارلي إبدو الفرنسية، الليلة الماضية بمباني تعبعة لمؤسسات الدولة في مدينتي مونبلييه وتولوز.

بدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي قال إنهم لن يتخلوا عن الصور المؤسيئة لنبيّنا محمّد ﷺ، بعرض هذه الرسوم الكاريكاتورية الجريئة في مباني الدولة.

يواصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لهجماته على الإسلام والمسلمين، ويزيدها يوما بعد يوم.

وقع ماكرون على فضيحة أخرى، حيث أثار ردود فعل كبيرة بتصريحاته المعادية للإسلام وجميع المؤسسات الإسلامية في بلاده.

الصور التي نشرتها مجلة شارلي إبدو الفرنسية والتي يُفترض أنها تصور نبيّنا محمّد ﷺ عُرضت الليلة الماضية في مباني تابعة لمؤسسات الدولة في مدينتي مونبلييه وتولوز.

في حين أن قرار شارلي إبدو بنشر ما يسمى الكاريكاتير للنبيّ محمّد ﷺ أثار ردود فعل كبيرة، أدلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ببيان دافع فيه عن القرار وادعى أن هذا الوضع "حرية تعبير".

وزير الداخلية الفرنسية الوقيح

كما قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين إن الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبيّ محمّد ﷺ يمكن نشرها وعرضها في الكتب المدرسية.

وأضاف ديرمان أيضًا أنه لا يشعر بالراحة تجاه ممرات المنتجات الغذائية "الحلال" في المتاجر.

وذكر دارمانين أنه يصاب بالصدمة والانزعاج من وجود ممرات خاصة للمنتجات الغذائية الحلال في الأسواق ، واقترح إزالة هذه الممرات. (İLKHA)

تنبيه: وكالة إيلكا الإخبارية تمتلك جميع حقوق نشر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي يتم نشرها في الموقع،وفي أي حال من الأحوال لن يمكن استخدامها كليا أو جزئياً دون عقد مبرم مع  الوكالة أو اشتراك مسبق.

متعلقات

Bizi Takip Edin

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا