أكثر من 50 دولة من بينها تركيا في الأمم المتحدة دعا الهند إلى وقف انتهاكات حقوق الإنسان في جامو كشمير.

بدأت المشكلة في كشمير ، التي تم قبولها باعتبارها القدس في جنوب آسيا بسبب المعاناة ، عندما أعلنت باكستان والهند استقلالهما كدولتين منفصلتين في أغسطس 1947. كشمير ، والتي تسمى أيضًا بقلب آسيا ، هي منطقة استراتيجية تضم الهند والصين وباكستان وأفغانستان المجاورة.

تواصل ظلمها الإدارة الهندية  بمنع المسلمين من عباداتهم وذبح الأضحيات ، حتى وصف المسلمين الذين يقومون باحتجاجات سلمية كإرهابيين.الهند ، التي تمنع حتى الاحتجاجات الإسلامية غير المرتبطة بمشكلة كشمير ، تنتهك الحقوق والحريات الأساسية بقوانينها الخاصة بكشمير

و الآن أكثر من 50 دولة من بينها تركيا في الأمم المتحدة دعا الهند إلى وقف انتهاكات حقوق الإنسان في جامو كشمير.(İLKHA)

تنبيه: وكالة إيلكا الإخبارية تمتلك جميع حقوق نشر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي يتم نشرها في الموقع،وفي أي حال من الأحوال لن يمكن استخدامها كليا أو جزئياً دون عقد مبرم مع  الوكالة أو اشتراك مسبق.

متعلقات

Bizi Takip Edin

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا