الأسرة السورية التي لجأت إلى تركيا بالفرار من الحرب في سوريا، تواصل في الكفاح من أجل البقاء على الحياة في محافظة باطمان شرق تركيا.

الأسرة السورية التي تتكون من 11 فردا، لجأت إلى محافظة باتمان شرق تركيا، بعد الهروب من الحرب الأهلية السورية. تعاني أسرة "المحروق" من الفقر والجوع، وتنتظر المساعدة والدعم من السلطات والمحسنين.

تعبر الأم لتسعة أطفال، كوثر المحروق، عن المعاناة التي تتعرض لها الأسرة التي لجأت إلى محافظة باطمان شرق تركيا منذ 7 سنوات. قائلة: "ليس لدينا شيئ بسبب عدم الإمكانية."

وأضافت الأم كوثر المحروق أن الأب أبو محمد لا يعمل غالبا بسبب عدم وجوده العمل، ولا يمكن تلبية الاحتياجات لأسرة تتكون من 11 فردا.

وذكرت أن أحد من أطفالها أصبح مخبول الرجل وحرق وجهه جراء الغارات الجوية التي شنتها قوات النظام على حلب السورية.

وتابعت: "ليس لدينا شيئ بسبب عدم الإمكانية. لا توجد وسائد لنجلس عليها و لا فراش  لننام عليها، فضلاً عن عدم السجاد للبسط ولا الملابس لنرتدي. ولا يوجد شيئ من الطعام في المطبغ، ولا ثلاجة. ننتظر الدعم من السلطات والمحسنين."(İLKHA)

تنبيه: وكالة إيلكا الإخبارية تمتلك جميع حقوق نشر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي يتم نشرها في الموقع،وفي أي حال من الأحوال لن يمكن استخدامها كليا أو جزئياً دون عقد مبرم مع  الوكالة أو اشتراك مسبق.

متعلقات

Bizi Takip Edin

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا