مرت 28 سنة منذ مذبحة مسجد سوسا ، التي ظهرت كواحدة من أكبر المذابح الوحشية التي ارتكبها أعضاء تنظيم بي كاكا بعد أن هاجموا إلى قرية يولاش (سوسا) في منطقة سلوان بديار بكر في 26 يونيو 1992

ولفت الشهود ، الذين تحدثوا عن الأحداث التي وقعت قبل وبعد المذبحة الوحشية قبل 28 عامًا ، الانتباه إلى شعورهم في هذا اليوم.

قام تنظيم بي كاكا بقتل حسين شتينكايا ، عبد الخالق أوغاش ، حاجي أحمد قنطار ، أمين فيدانجي ، زكي فيدانجي ، مدني فيدانجي ، سعيد فيدانجي ، مكي فيدانشي ، محمد علي أوسلو ، عدنان قنطار في المذبحة ، التي كُتبت على أنها بقعة داكنة في التاريخ.

ذكر نعمة تشكين كايا ابن عم الشهيد حسين تشيكين كايا ما حدث ذلك اليوم:" أقتحم مسجد سوسا من قبل حزب العمال الكردستاني في 26 يونيو 1992 في الساعة 20: 30 و أخرجوا 15 شخص متدين من المسجد، قيدوا أيديهم وأطلقوا النار عليهم جميعا. في ذلك الوقت ، قطعوا الكهرباء عن القرية. لقد كان حدثًا لم يحدث حتى ذلك الحين. لا يمكن تفسير حجم الوحشية.  ظلام الوحشية حكم في القرية تلك الليلة. على الرغم من كونها على بعد كيلومترين من سيلفان ، جاءت فرق الدرك التي تم إبلاغها في الصباح. كنا بجانب جرحى حتى الصباح. كان الناس يصرخون ويبكن حتى الصباح."

من ألسن الشهود مجزرة سوسا

ذكر تشيكين كايا أن حزب العمال الكردستاني لم يجعل هذه المجزرة عشوائية وأنهم نظموها كمنظمة مع المتعاونين معها. قائلا: " في القرية ، أولئك الذين يأتون من الخارج لا يمكنهم الاستقرار هناك ، ما لم يكونوا مساعدين. كان هناك أناس في القرية ساعدوهم. لقد أقاموا قواعد حول المسجد وحددوا من جاء إلى المسجد وكم كان هناك في المسجد. في الواقع ، عندما يأتون إلى القرية ، لا يقولون أنهم أعضاء في حزب العمال الكردستاني. بل على العكس من ذلك ، يقولون أنهم أتوا من مركز شرطة بسميل، و أنه أتى شكوى و معلومات الإستخباراتية إليهم في حق هذه القرية.

و أضاف تشيكن قائلا: " إن أعضاء حزب العمال الكردستاني ، الذين يرتدون زي الجنود ، يأخذون المصلين في المسجد ، يربطون أيديهم. عندما يرون حذاء مكاب (حذاء يستخدمه عناصر تنظيم بي كاكا) على أقدامهم يدرك المصلين في المسجد أنهم ، فإنهم ليس بجنود بل أنهم عناصر تنظيم بي كاكا.

بطبيعة الحال ، كان أحد أهداف أعضاء حزب العمال الكردستاني اختطاف عدد قليل من هؤلاء الناس.و خصوصا كان هدفهم الوحيد اختطاف حسين تشيكين كايا. و يصرخ أحد بين عناصر تنظيم بي كاكا و يقول:’من هو حسين؟’ و يجيب الشهيد حسين هذا السؤال و يقول: ’أنا’ و ننجه إلبه صناصر تنظيم بي كاكا ليأخذوه لكن الشهيد حسين لا يقبل هذا ة يحدث بينهم كفاح، و يصرخ الشهيد حسين بقول : ’الله أكبر’ بعد هذا التكبير تطلق عناصر تنظيم بي كاكا النار عليه و على الذين أخرجوا من المسجد ظلما مكبيلين أيدهم من خلفهم. و يستشهد اكثرهم هناك. كان حوالي 20 رصاصة في صدر حسين."  

"لم يكن لدينا أي امكانية للدفاع عن أنفسنا"

و قال محمد مهدي فيدانجي ابن عم الشهداء الاربع زيكي، مدني، سعيد، فيدانجي: " كانوا يدرسون دروس السيرة النبوية بعد صلاة العشاء في المسجد. كنت أحضر تلك الدروس بنفسي. عندما غادرتهم تلك الليلة وعدت إلى المنزل ، كان هناك حشد في الخارج. في ذلك الوقت كان لدي ضيف في المنزل. قمت بحماية ضيفي في المنزل، و لم أستطيع المغادرة من المنزل. لم يمر دقيقتين سمعت صوت إطلاق نار. في ذلك الوقت ، لم يكن لدينا أي أسلحة للدفاع عن أنفسنا. حتى ضيفي طلب منا أن نذهب إلى مكان الحادث معا ، منعته. أخبرتهم أنه إذا ذهبنا ، فسوف يقتلوننا.

من ألسن الشهود مجزرة سوسا

قيدوا أيدي الناس بحبال من الخلف ، وأطلقوا النار عليهم في باحة المسجد. لم يكن لدينا أي أحد يعرف قيادة السيارة يمكنه نقل المصابين إلى المستشفى. لقد وصل الجيش بالفعل في الصباح إلى القرية. كان الشهيد مدني يقود السيارة بحالته المصابة. لكنه توفي قبل منتصف الطريق. كان لدينا 10 شهداء و 4 جرحى في تلك الليلة.  

"أولئك الذين جاءوا ، كانوا يرتدون ألبسة عسكرية ، لكن لغتهم التركية كانت مهملة"

قال محمد حافظ فيدانجي ، أحد سكان القرية: كنت دائما أذهب إلى المسجد. في ذلك المساء كان عمي حاجي عزت لديه ضيوف في منزله. بينما كنت أستعد للذهاب إلى المسجد ، دعيت إلى بيت عمي بسبب الضيوف وذهبت إلى هناك. بعد فترة وجيزة ، جاء إبن عمي إلى المنزل بحماسة وقال إن مجموعة مسلحة اقتحمت المسجد وأنه قدر أن يهرب. وعندما سألنا من هم الذين اقتحموا المسجد؟ ، قال إن الوافدين كانوا يرتدون زي الجنود ، ولكن أحذيتهم كانت هي النموذج الذي يستخدمه أعضاء تنظيم بي كاكا (حذاء مكاب) وأن لغتهم التركية كانت مهملة. و ذكر لنا أن أعضاء تنظيم بي كاكا أخرجوا من في داخل المسجد إلى باحة المسجد وربطوا أيديهم من خلف ظهورهم. و أنه استطاع أن يهرب من بينهم."

من ألسن الشهود مجزرة سوسا

و أضاف: " سمعنا أصوات طلقات نارية قبل أن نغادر المنزل ونصل إلى المسجد. عندما وصلنا إلى مكان الحادث ، رأينا أن بعضهم توفي وأصيب بعضهم و كان ينزف الدم من أبدانهم، مكدسة على الأرض. الشهيد مدني ، الذي أصيب في ذلك الوقت ، طلب منا قطعة قماش لربط جرحه. بعد لف جرح الشهيد نقلنا الجرحى إلى المستشفى بسيارة الشهيد مدني. توفي شهيد مدني في الطريق قبل وصوله إلى المستشفى. في الصباح ، قرويون آخرون أتوا إلى مكان الحادث. في حوالي الساعة 8 صباحاً ، جاء الجنود من مركز الشرطة وجمعوا معلومات حول الحادث.   

"كل مسلم يذهب إلى المسجد عدو في عيون هؤلاء الظالمين"  

و قال فيدانجي: " أعتقد أن الجنود في مركز شرطة المنطقة سمعوا طلقات نارية هنا لأن قريتنا تقع على مسافة 4 كيلومترات من مركز المنطقة. و عتبنا الجنود و قلنا لهم لمذا ما أتيتم؟ مركزكم قريب جدا إلى قريتنا لمذا تأخرتم هكذا؟"

وقال فيدانجي إن المذبحة كانت وحشية حقيقية ، وأن الناس من القرى المجاورة الذين علموا بهذا الوضع توافدوا إلى مكان الحادث.

مشيرًا إلى استشهاد شقيقه قبل مذبحة مسجد سوسا، قال فيدانجي: "إن أخي سالم استشهد من قبل الظالمين بسبب حياته الإسلامية في وسط سيلوان قبل مذبحة سوسة. في الواقع ، لو لم يكن أخي قد استشهد هناك في ذلك الوقت ، لكان قد أستشهد في المسجد ليلة المذبحة هناك. لأن كل مسلم يذهب إلى المسجد عدو في نظر هؤلاء الظالمين. لذا فإن الذهاب إلى المسجد جريمة عندهم. في رأينا ، إنه المكان الوحيد الذي يمكننا الذهاب إليه ونأخذ غذاء أرواحنا من هناك."(İLKHA)

تنبيه: وكالة إيلكا الإخبارية تمتلك جميع حقوق نشر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي يتم نشرها في الموقع،وفي أي حال من الأحوال لن يمكن استخدامها كليا أو جزئياً دون عقد مبرم مع  الوكالة أو اشتراك مسبق.

متعلقات

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا