أطلقت تنسيقية الحملة الشعبية ضد التطبيع في السودان فيديو تعريفي عن الحملة والسبب الرئيسي وراء قيام هذه التنسيقية والاهداف المرجوة منها.

وقال هشام الشواني، أحد أعضاء الحملة، أن "الجميع شاهد التطورات التي حصلت بالموقف السوداني عبر توقيع اتفاقات تطبيع مع الكيان الصهيوني برعاية أمريكا وهذا مخطط واضح ومكتمل المعالم وهو مخطط استراتيجي طويل المدى ويجب مواجهته عبر عدة جوانب، أهمها الجانب الاعلامي كونه الاداة الرئيسية لترويج التطبيع وحجج التطبيع إذ ان هذه الحجج ضعيفة، وتستند على فكرة المصلحة".

أضاف الشواني في الفيديو الذي سيليه إنطلاق للحملة يوم غد الثلاثاء: "الحملة الشعبية ضد التطبيع قامت أساسا للتعبير عن الصوت الشعبي المناهض للتطبيع، وقامت لتعيد للسودان دوره التاريخي كشعب وقف طوال عهود الحكم السوداني ضد الاستعمار في العالم العربي والاسلامي والافريقي".

وتابع: "إستعادة دولة السودان وتشكيل التمثيل الشعبي المناهض للسودان هما الهدفان الاساسيان لقيام الحملة الشعبية ضد التطبيع".

وأوضح الشواني بالقول: "الحملة الشعبية ضد التطبيع لديها أهداف عديدة واستراتيجية متصلة بتفنيد الحجج التي يقدمها الاعلام الرسمي والشعبي والعام ويروج لها المطبعون، وهناك مصلحة وراء هذا الامر والحملة الشعبية ستوضح في عمها القادم انه لا توجد مصلحة من التطبيع سوى للصفوة المعينة التي تحكم السودان وتنهب ثرواته".

وأكمل الشواني: "الطابع المهم لهذه الحملة هو الطابع السوداني والتعبير عن صوت السودانيين، ويعكس وعيهم لحماية مشروعهم الوطني، فنحن اليوم أمام مشروع كامل جزء منه التطبيع والسيطرة على السودان، واستتباعه المطلق للرأسمالية العاملة وذراعه الاقليمي هو الكيان الصهيوني".

وقال: ان "التطبيع مرتبط بشكل أساسي بمسألة رفع العقوبات والسياسات الاقتصادية للحكومة والهدف الاساسي من هذه الامور هو افقار الشعب السوداني. لذلك هدفنا من الحملة تنوير الرأي العام الشعبي، وتنوير المزارعين السودانيين لان الجميع يعرف ان احد الاهداف من التطبيع هو الامن الغذائي الاسرائيلي لهذا هم يطمعون بالارض السودان".

وأردف قائلا: "الحملة الشعبية هي حملة سودانية ترتبط بالقضية الفلسطينية بإعتبارها قضية أخلاقية تهم كل الاحرار في العالم، وهي وثيقة الصلة بشعارات الثورة السودانية التي استهدفت من المناهضين الخارجين للمشروع".

وختم الشواني: "الحملة الشعبية ضد التطبيع هي حملة مفتوحة ومتجاوزة لكل الايدبولوجيات، ومفتوحة لكل السوادنيين، وستكون صوتاً لكل الشعب السوداني ضد المشروع الصهيوني وخطته لتقسيم السودان. وفي القادم من الايام ستكون هناك برامج وفعاليات تصب في اتجاه رفض التطبيع". (İLKHA)

تنبيه: وكالة إيلكا الإخبارية تمتلك جميع حقوق نشر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي يتم نشرها في الموقع،وفي أي حال من الأحوال لن يمكن استخدامها كليا أو جزئياً دون عقد مبرم مع  الوكالة أو اشتراك مسبق.

متعلقات

Bizi Takip Edin

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا