نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأربعاء، الشهيد شادي سليم (41 عاماً) الذي ارتقى برصاص الاحتلال الإسرائيلي في بلدة "بيتا" جنوبي نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأربعاء، الشهيد شادي سليم (41 عاماً) الذي ارتقى برصاص الاحتلال الإسرائيلي في بلدة "بيتا" جنوبي نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال المتحدث باسم الحركة حازم قاسم في تصريح صحفي الأربعاء، إن "هذه الدماء الطاهرة من شهداء شعبنا هي ضريبة الحرية ووقود معركة الاستقلال، وهي التي ترسم حدود الوطن الفلسطيني الكبير".

وأضاف قاسم: "هذه الثورة المشتعلة في بيتا واحدة من معالم النضال الخالدة لشعبنا، والتي تمهد الطريق لتحقيق أهداف شعبنا بالتحرير والعودة".

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص صوب "سليم"، أثناء تواجده قرب مفترق بلدة "بيتا"، ما أدى لاستشهاده.

واحتجز الاحتلال جثمان الشهيد، ونقلوه بواسطة مركبة إسعاف إسرائيلية، وسط انتشار واسع لجنود الاحتلال في المنطقة. (İLKHA)

تنبيه: وكالة إيلكا الإخبارية تمتلك جميع حقوق نشر الأخبار والصور وأشرطة الفيديو التي يتم نشرها في الموقع،وفي أي حال من الأحوال لن يمكن استخدامها كليا أو جزئياً دون عقد مبرم مع  الوكالة أو اشتراك مسبق.

متعلقات

Bizi Takip Edin

مختارات المحرر

Mobil Uygulamamızı İndirin

الأكثر تفاعلا